سلسلة “كيف يحكم السودان؟”

منذ فترة، وعبر تواصل مع عدد مقدّر من الشباب (وغير الشباب) والأجسام الفاعلين في الحراك الثوري والعمل الاستراتيجي نحو التغيير، تولّدت فكرة بلورة لقضايا حوكمة محورية في السودان حاليا. بعض تلك القضايا (أو معظمها) تعرّضنا لها في مساهمات سابقة، عبر قنوات متباينة، لكن ظهر أن هنالك فائدة مرجّوة من إعادة بلورتها وصياغتها في قطع تدوينية أشبه بالكبسولات، لتسهيل تحريك النقاش العام عبر أوسع سبيل متاح الآن: شبكة الانترنت (ومنصاتها). … More

مُمكِنات السودان: صنعة الدولة وقضايا التنمية

يتعرض اللقاء (الذي أجري بتاريخ 30 أبريل 2022) لمحتوى متداخل بين كتابين، صدرا في غضون العامين الماضيين:
-ممكنات السودان: الأسطورة الوطنية وثقافة العمل (2021 ،جوبا)
-حوكمة التنمية: قضايا وأطروحات (2020 ،الخرطوم)
 
 
عناوين العرض الداخلية أربعة:
-كيف تنجح الديمقراطية بالسودان؟
-تعريفات: من صنعة الدولة، إلى حوكمة التنمية، إلى الدولة التنموية الديمقراطية.
-التنمية كمشروع وطني: موجهات لبناء نظم النماء.
-قضايا حوكمية محورية للدولة التنموية بالسودان.
More

التنمية والتحرر، والحركة الافروعومية

صدر كتيّب “التنمية والتحرر، والحركة الافروعمومية” (حوالي 95 صفحة، بما فيها مقدمة الناشر وقائمة المراجع)، عن  مؤسسة الحداثة، ضمن سلسة القراءة من أجل التغيير (رقم 95) لمشروع الفكر الديمقراطي، 2022. كان جاهزا منذ بدايات هذا العام، إلى أن الأوضاع العامة كان لها أثر في تأخر نشره. ولعل في ذلك خير، إذ أن المناخ الآن أكثر ملاءمة لتناول محتواه.

الكتيّب في أصله عبارة عن ورقة درسية (scholarly paper)، أو دراسة، مطوّلة، تتبّع رباط التنمية والتحرر في الحركة الافروعمومية، منذ كتابات ويليام دوبويز عن الحركة وعن الاقتصاد التعاوني وعن مقاصد التنمية، منذ بدايات القرن العشرين وحتى منتصفه، وحتى مساهمات نيريري الفكرية والإدارية في الربط بين التنمية والحرية منذ ستينات القرن وحتى التسعينات.More

مفوضية التنمية المستدامة: أولوية

منذ العام 2019، ظللنا جزءا من الدعوة المستمرة لإنشاء مفوضية للتنمية المستدامة، تكون الرائد والضامن لالتزام هياكل الفترة الانتقالية برؤية وأعمال تنموية ذات ضرورة لنجاح عملية الانتقال ولنجاح مشروع بناء دولة عصرية وديمقراطية في السودان. وبعد انقلاب 25 أكتوبر 2021 والعودة للحديث عن فرص التجربة الانتقالية القادمة، استعدنا ذلك الموضوع ودفعنا به بصورة متكررة، في هيئة مقالات، وتسجيلات فيديو، وأوراق ندوات [قائمة مرفقة]، بالإضافة لمرافعات أمام لجان المقاومة وأمام مبادرات شعبية ثورية كيما تقوم بتضمين مفوضية التنمية في تصوراتها للانتقال.… More

شرح أسس الاقتصاد للناس – سلسلة محاضرات

من ما يُنصّح به بشدة، لجميع المهتمين بالحيازة على معرفة عامة بقضايا الاقتصاد المعاصر (النظريات العامة المؤثّرة، والمفاهيم المفتاحية، والقضايا الكبرى، والأنماط التاريخية المهمة، ونقاط النقد الأساسية للممارسات والمدارس السائدة): المشاهدة الهادئة لسلسلة المحاضرات “الاقتصاد للناس” (أو شرح أسس الاقتصاد للناس)  التي نظمها معهد التفكير الاقتصادي الجديد (INET) وقدمها ها-جون شانق – أستاذ الاقتصاد المعروف بجامعة كيمبردج، وصاحب المساهمات الكبيرة في الاقتصاد المؤسسي والاقتصاد السياسي للتنمية* –  في ديسمبر 2019.More

في مناسبة ذكرى تأسيسها الـ120: جامعة (حداثة) الخرطوم

ننظر لجامعة الخرطوم (وكلية غردون) باعتبارها المؤسسة التعليمية الكبرى في السودان الاستعماري وما بعد الاستعماري، فهي المؤسسة التي مرّ عبرها عدد كبير من الأفندية المحليين (أو البرجوازية الصغيرة) – ومعلوم ان أغراض الاستعمار من تأسيس مثل هذه الصروح التعليمية كان تهيئة فئة أفندية تعين الحاكم المستعمر في شؤون إدارة دولة الاستعمار وترساناتها، لكن الأمور لم تمض بالتحديد كما شاء لها المستعمر، كما أوضح والتر رودني في كتابه “كيف قوّضت أوروبا نماء افريقيا” (1972) الذي كتبه ونشره بينما كان أستاذا في جامعة دار السلام –  ثم إن هؤلاء الافندية خرج منهم أناس خدموا البلد خدمات جليلة وحاولوا ما بوسعهم ان يرتقوا بأرضهم وشعبهم، وخرج منهم كذلك أناس أضرّوا بمسيرة البلد ضررا كبيرا.More

دولة الرفاه والدولة التنموية: أيهما نريد؟

(تم النشر مسبقا، عبر الوسائط، في 19 و20 أبريل، وفي صحيفة التغيير الالكترونية في 21 و22 أبريل، 2022)

(1-2)

قبل قليل، شاهدت بيانا باسم “تجمع أحياء امبدة السبيل”، وهو بيان في مجمله إيجابي وفي خط لجان المقاومة الذي نؤيده. بيد أن هنالك شيئا لفت انتباهي أكثر من المعتاد، وهو اختيارهم لصفة “دولة رعاية اجتماعية مدنية ديمقراطية” باعتبارها “الدولة البنحلم بيها” [نص البيان، وبوستر البيان، في التعليقات].
More

الصفوة السودانية وإدمان الصفوية

في الأيام الماضية، تناقلت الوسائط السودانية، وتناولت، بعض القصص المتنوعة التي تضمنت عددا من الشخصيات السياسية والثقافية المعروفة، تضمنت التقاط صور فوتوغرافية تجمع أحد العساكر أعضاء انقلاب 25 اكتوبر 2021 مع أحد الذين انقلبوا عليهم من الحكومة الانتقالية، إذ زار الأوّل الثاني، وعلى وجوههم المودة والبشاشة؛ كما تضمنت أحاديث عن لقاءات ومبادرات مغلقة، خارج التغطية الإعلامية وخارج السودان، يؤمها نفرٌ مختارون ويهدفون للخروج بتوصيفات وحلول للمأزق السوداني الراهن؛ كما تضمنت أحاديث عن مبادرات ومحاولات تسوية مع سلطة الانقلاب تخوضها جهات سياسية عبر وساطات خارجية، كيما تقدّم المخرجات لاحقا للشعب بعد اكتمال الصورة؛ كما جاءت هذه القصص وسط سطوة إعلامية لأخبار النقابات المهنية (professional associations) على حساب النقابات العمالية (labour unions) والتي لا تكاد تجد اهتماما ملموسا من الإعلام ومن المبادرات آنفة الذكر.More