دور حوكمة التنمية في التحول الديمقراطي، وتاريخ السودان في المجال

تفيد دروس التاريخ، في ما يتعلق بالحروب الكبيرة، أن التفكير الجاد في ما بعد الحرب، أثناء الحرب، بتدقيق وبُعد نظر، وبذل تصوّرات يمكن الالتفاف القوي حولها، جزء من إنهاء تلك الحروب نهايات حقيقية. فالحروب الكبرى انفجارات تأتي جراء تراكمات، وتلك التراكمات لا تذهب بمجرد أن تضع الحرب أوزارها إنما ينبغي أن تعالج في مكامنها، وإلا انفجرت مرات أخرى وربما بأبشع مما قبل. على سبيل المثال، ما سُمّى بالحرب العالمية الأولى، كانت ضخمة ومهولة وغير مسبوقة، بمعايير التاريخ وقتها، ورغم فظائعها وخساراتها المهولة، تم إنهاؤها على أي حال؛ ثم سرعان ما اتضح بعد وقت وجيز أنها كانت ‘بروفة’ وجذوة لحرب أكبر منها وأطول منها – ما سمي بالحرب العالمية الثانية – بخسائر أضعاف في الأرواح وفظائع أوسع وأكثر إيلاما، ومعها فترة طويلة من الانهيارات المتلاحقة والحروب المشتقة؛ ذلك لأن عوامل الحرب الأولى لم تُعالَج، بل أنهُيَت فقط بكفكفة أطرافها….More

حوكمة التنمية: قضايا وأطروحات

بيان وبشرى

استلهاما لأجواء وروح التغيير في السودان، وبما أننا جزء لا يتجزّأ من حراك معرفي وثقافي يسعى لإحداث تغيّرات إيجابية ملموسة في المناخ السوداني، بعد ثلاثين سنة من الظروف غير المساعدة التي لم نتوقّف فيها عن المحاولة الجادة وتحقيق بعض الانتصارات لصالح الحراك هنا وهناك؛ فقد قرّرنا أن نكون ضمن أوائل من يخوضون تجربة نشر جديدة في السودان، اخترناها بوعي، ونأمل أن تثمر لصالح الحراك كله.More

مُمكِنات السودان: صنعة الدولة وقضايا التنمية

يتعرض اللقاء (الذي أجري بتاريخ 30 أبريل 2022) لمحتوى متداخل بين كتابين، صدرا في غضون العامين الماضيين:
-ممكنات السودان: الأسطورة الوطنية وثقافة العمل (2021 ،جوبا)
-حوكمة التنمية: قضايا وأطروحات (2020 ،الخرطوم)
 
 
عناوين العرض الداخلية أربعة:
-كيف تنجح الديمقراطية بالسودان؟
-تعريفات: من صنعة الدولة، إلى حوكمة التنمية، إلى الدولة التنموية الديمقراطية.
-التنمية كمشروع وطني: موجهات لبناء نظم النماء.
-قضايا حوكمية محورية للدولة التنموية بالسودان.
More

مفوضية التنمية المستدامة: أولوية

منذ العام 2019، ظللنا جزءا من الدعوة المستمرة لإنشاء مفوضية للتنمية المستدامة، تكون الرائد والضامن لالتزام هياكل الفترة الانتقالية برؤية وأعمال تنموية ذات ضرورة لنجاح عملية الانتقال ولنجاح مشروع بناء دولة عصرية وديمقراطية في السودان. وبعد انقلاب 25 أكتوبر 2021 والعودة للحديث عن فرص التجربة الانتقالية القادمة، استعدنا ذلك الموضوع ودفعنا به بصورة متكررة، في هيئة مقالات، وتسجيلات فيديو، وأوراق ندوات [قائمة مرفقة]، بالإضافة لمرافعات أمام لجان المقاومة وأمام مبادرات شعبية ثورية كيما تقوم بتضمين مفوضية التنمية في تصوراتها للانتقال.… More

القرار الاقتصادي ليس اقتصاديا 

تناولَت كتابات سابقة أن قادة النقلات التنموية والاقتصادية الكبيرة التي حصلت مؤخرا، في بعض بلدان العالم (أي البلدان التي انتقلت من قوائم الدول النامية والأدنى أجرا إلى قوائم الدول الصناعية والأجور العالية)، لم يكن معظمهم اقتصاديين مهنيين، أي أن دارسي الاقتصاد لم يكونوا هم الفئة الظاهرة والسائدة في دوائر القرار وفي مفاصل الخدمة المدنية. في كتاباته، يحب ها-جون شانق، خبير الاقتصاد التنموي المعروف وأستاذ الاقتصاد في جامعة كيمبردج، أن يشير إلى هذه النقطة [1، 2]؛ ففي آسيا مثلا كان معظم من قادوا العملية التنموية واشتغلوا في مفاصل الدولة، مهندسين (كما في الصين وفي تايوان) كما كانوا قانونيين (كما في سنغافورة وفي كوريا)، أي أصحاب تدريب مهني/أكاديمي في الهندسة وفي القانون.… More

الدولة العصرية والسودان: ‘لا بريدك ولا بحمل بلاك’

الذين عاشوا ويعيشون في السودان، في العصر الحالي، يجلسون في المقعد الأمامي في مشاهدة سيناريو فشل الدولة وانهيارها، كأحد السيناريوهات الواردة مع حالة أي دولة في هذا العصر–أي أن استقرار الدولة واستيفائها للحد الأدنى من شروط الكفاءة ليس أمرا مضمونا لأي دولة، فأي دولة مهددة بالانهيار في فترة وجيزة إذا عجزت عناصرها عن الاستمرار، لأي سبب من الأسباب؛ وهذا إجمالا وضع أي بناء حضاري بناه البشر في تاريخهم المكتوب، فأي حضارة دامت لفترة، طالت أم قصُرت، مرت بامتحانات ومحكّات، فإما تجاوزتها وإما فشلت ثم انهارت (وعادة بسرعة أكبر من الوقت الذي احتاجته لكي تبني نفسها وتصل لقمة سطوتها)؛ وفي النهاية، لا يوفّر لنا التاريخ أي نموذج لأي بناء حضاري استمر بدون أن ينهار يوما ما.… More

الحوكمة وصنع السياسات: مدخل

نظام الدولة العصرية في الغالب أعقد نظام اجتماعي في التاريخ قاطبة. يتشكل من أجهزة ومؤسسات كثيرة، تتوزّع عليها سلطات، وهذه السلطات تتقاطع وتتداخل. ثم في كل جهاز ومؤسسة هنالك هياكل قائمة بذاتها ثم لديها حلقات اتصال مع مثيلاتها. الأجهزة أجسام والمؤسسات قواعد؛ وأحيانا للأجهزة وجوه ناعمة وللمؤسسات وجوه صلبة. ووفق كل هذا التعقيد تكون الإدارة وتحريك الدواليب بأيدي أشخاص متبايني النوايا والمصالح والقدرات، فيؤثر اختيارهم ومنصبهم في المواضع الحساسة في ذلك النظام على جميع الحكاية.… More

معهد لدراسات القرار: مقترح

Institute for Decision Studies


(1)

دراسات القرار (decision studies) ليست مصطلحا شائعا، لكنه موجود، في الدوائر الأكاديمية مع بعض الانعكاسات على مجالات العمل الأخرى المتصلة بها. وهنالك أيضا ما يسمى بعلوم القرار (decision sciences) وتسميتها بالعلوم يفيد إضفاء المزيد من السطوة المعترفة (authority) لها،[1] أو على الأقل إضاءة ذلك الجانب من مسائل صنع القرار الذي يستعين على “علوم” معتمدة، مثل الاقتصاد (بما يشمل الاقتصاد السياسي والاقتصاد السلوكي والاقتصاد المؤسسي) والإحصاء (بما يشمل نظريات القرار الإحصائية) وعلم البيانات، وتعلم الآلة (machine learning) وعلوم الرياضيات والبرمجة، وسايكولوجيا الإدراك (cognitive psychology)، إلخ.… More